مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)

unct-ye-ocha-usg-lowcock-visit-hudaydah-hospital-image-mohammed-al-sabahiوكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك خلال زيارة ميدانية لمستشفى الحديدة (الصورة: محمد الصباحي، مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية)

 

تتمثل مهمة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تخفيف المعاناة الإنسانية من خلال تنسيق العمل الإنساني الفعال والقائم على المبادئ؛ ومناصرة قضايا المتضررين من السكان؛ وجمع وتحليل وتبادل المعلومات مع الشركاء والجمهور؛ وحشد وتنظيم تمويل الأنشطة الإنسانية.

يقوم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في كل عام بوضع خطة الاستجابة الإنسانية لليمن بمشاركة الوكالات والصناديق والبرامج الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، وكذلك المنظمات الوطنية والدولية غير الحكومية، التي توجه العمل الإنساني على أساس مبادئ العمل الإنساني، وتقوم بتحديد الاحتياجات والأولويات.

تحتاج خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن في عام 2017م إلى 2.3 مليار دولار أمريكي لمساعدة 12 مليون شخص من الضعفاء من النساء والرجال والفتيات والفتيان، من أصل 20 مليون نسمة في اليمن ممن هم بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية. تتمثل الأهداف الاستراتيجية لخطة الاستجابة الإنسانية في اليمن في إنقاذ الأرواح؛ وحماية المدنيين؛ وتعزيز التكافؤ في الحصول على المساعدات؛ وضمان أن العمل الإنساني يدعم قدرات المرونة والتحمُّل والانتعاش المستدام.

تصدّر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بعد تصاعد الأزمة في شهر مارس 2015م العمل التنسيقي للاستجابة الطارئة في كافة أنحاء البلد. يعمل المكتب القُطري في صنعاء بكامل طاقته، إلى جانب وجود موظفين إضافيين في الأردن والمملكة العربية السعودية والمراكز الإنسانية في كل من عدن والحديدة وصعدة وإب. تم تأسيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن في عام 2010م؛ وهو يقدم الدعم لمنسِّق الشؤون الإنسانية لليمن.