هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (UN Women)

unct-ye-unwomen-girl-image-2016(Photo: Thana Faroq)

 

هيئة الأمم المتحدة للمرأة، المؤسسة وفق رؤية المساواة المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة، تعمل من أجل القضاء على التمييز ضد النساء والفتيات، وتمكين المرأة، وتحقيق المساواة بين المرأة والرجل كشركاء في التنمية ومستفيدين منها، وحقوق الإنسان والعمل الإنساني والسلام، والأمن. عبر وضع حقوق المرأة في مركز كل جهودها، فإن هيئة الأمم المتحدة للمرأة تقود وتنسق جهود منظومة الأمم المتحدة لضمان ترجمة الالتزامات المتعلقة بالمساواة بين الجنسين وتعميم مراعاة المنظور الجنساني إلى أفعال في جميع أنحاء العالم.

أسست هيئة الأمم المتحدة للمرأة وجودها في اليمن في عام 2014م؛ وتعمل بتعاون وثيق مع منظومة الأمم المتحدة وتقوم بالتنسيق ودعم البرنامج  من أجل تعزيز استجابة الأمم المتحدة في مجال التصدي للأولويات الوطنية بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وذلك تمشياً مع الرؤية الاستراتيجية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة. دخلت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في اليمن في شراكة مع هيئات الأمم المتحدة في البلاد لدعم مشاركة المرأة في العملية الانتقالية الراهنة في اليمن والتركيز على دعم المشاركة الفعالة للمرأة في عمليات السلام في اليمن، والمشاركة السياسية. تركز هيئة الأمم المتحدة للمرأة أيضاً على دعم المشاركة الفعالة للمرأة في الاستجابة الإنسانية الشاملة مع الشركاء والمستفيدين.

يتم توظيف إستراتيجية هيئة الأمم المتحدة للمرأة للاستجابة القصيرة والمتوسطة المدى من خلال ثلاثة مسارات مترابطة: 1) دعم الصوت الجماعي والمشاركة الفعالة للمرأة اليمنية على طول المسار السياسي في تنسيق وشراكة وثيقة مع مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن ومكتب المنسق المقيم؛ 2) تعميم استجابة الأمم المتحدة بشأن مراعاة المنظور الجنساني ومعالجة الثغرات في المعلومات عن احتياجات وأوجه ضعف المرأة اليمنية، وذلك بالتنسيق الوثيق مع الفريق القطري الإنساني (HCT) ومشروع القدرة الاحتياطية المعنية بالمسائل الجنسانية في اليمن (GenCap) والمنظمات الدولية غير الحكومية (أوكسفام ومنظمة كير وغيرها)؛ 3) التدخلات البرنامجية للاستجابة للاحتياجات الفورية للحماية وسبل كسب العيش للنساء والفتيات اليمنيات النازحات والمهمشات، في شراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وصندوق الأمم المتحدة للسكان.