برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز (UNAIDS)

unct-ye-unaids-girl-image-2016(الصورة: انغام الصرحي/الأمم المتحدة)

 

برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز هو شراكة مبتكرة للأمم المتحدة والذي يقود ويلهم العالم في تحقيق الوصول الشامل إلى الوقاية والعلاج والرعاية والدعم. تتلخص رؤية برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في الأصفار الثلاثة: صفر إصابات جديدة بالفيروس، صفر تمييز وصفر وفيات ذات صلة بالإيدز.

في اليمن، يهدف برنامج الأمم المتحدة المشترك إلى دعم الاستجابة الوطنية للحد من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الجنس بين الفئات والمجموعات السكانية الضعيفة والأكثر عرضة للخطر. يتم ذلك عن طريق تنفيذ برامج الوقاية الشاملة، ورفع مستوى الوعي حول فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في المجتمعات المحلية والأوضاع الطارئة للنازحين داخلياً، وتوليد المعلومات الإستراتيجية من أجل تخطيط أفضل للتدخلات السكانية الرئيسية وتحسين عملية الرصد والتقييم.

يعمل البرنامج مع الحكومة والمجتمع المدني وجمعيات الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز للقضاء على وصمة العار والتمييز ضد الأشخاص المتعايشين مع، أو بطرق مختلفة يتأثرون، بفيروس نقص المناعة البشرية.

يعمل البرنامج أيضاً على تحسين فرص الحصول على الرعاية العلاجية وخدمات الدعم من خلال الدعوة إلى زيادة تخصيص الموارد من الحكومة والرعاة المشاركين للأمم المتحدة في الرعاية ومن الجهات المانحة، فضلاً عن تيسير الحوار لمعالجة العوائق ذات الصلة بحقوق الإنسان بشأن فيروس نقص المناعة البشرية والوصول إلى العدالة. يتم تحقيق ذلك الأمر من خلال تعزيز القوانين والسياسات التي تكفل الإعمال التام لجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية للأشخاص المتضررين؛ فضلاً عن تحسين جودة خدمات العلاج والرعاية المتاحة وزيادة فرص الوصول إليها.

يعمل البرنامج أيضا على القضاء على أوجه عدم المساواة بين الجنسين، ومحاربة سوء المعاملة والعنف القائم على نوع الجنس، وزيادة قدرة النساء والفتيات على حماية أنفسهن من فيروس نقص المناعة البشرية.