بيان صادر عن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن

مخيم للنازحين داخلياً في محافظة عمران، اليمن. (صورة من الارشيف: مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية / جايلز كلارك)

عمّان 21 يونيو 2018 - سأواصل مشاوراتي مع جميع الأطراف لتجنب المزيد من التصعيد العسكري في الحديدة، والذي أخشى أن يكون له عواقب خطيرة على الصعيدين السياسي والإنساني.

أولويتي اليوم هي تجنب مواجهة عسكرية في الحُديدة، والعودة بسرعة إلى المفاوضات السياسية.

لقد شجعني الانخراط البناّء لقيادة أنصار الله في صنعاء، وأتطلع إلى لقاءاتي المقبلة مع الرئيس هادي وحكومة اليمن. أنا واثق من أننا نستطيع التوصل إلى اتفاق لتجنب المزيد من العنف في الحديدة.

خلال زيارتي الى صنعاء، قدمت ايضاً إحاطة الى مجلس الأمن في 18 حزيران / يونيو وأعلنت عزمي على استئناف المفاوضات السياسية في الأسابيع المقبلة.

أكرر التزام الأمم المتحدة بالتوصل إلى تسوية سياسية يتمّ الاتفاق عليها، للنزاع في اليمن. أرحب بالتزام واستعداد الأطراف للانخراط في عملية سياسية يمنية داخلية بتيسير من الأمم المتحدة.