لمحة سريعة حول برنامج تعزيز القدرة على الصمود في المناطق الريفية في اليمن

ملخص التقدم حتى ديسمبر 2016

تعزيز القدرة على الصمود في المناطق الريفية في اليمن (ERRY) عبارة عن مبادرة مشتركة يمولها الاتحاد الاوروبي وينفذه كلا من منظمة الاغذية والزراعة ومنظمة العمل الدولية وبرنامج الامم المتحدة  الانمائي وبرنامج الاغذية العالمي في أربع محافظات في اليمن : حجة، الحديدة، لحج وأبين . ويهدف البرنامج المشترك الذي مدته ثلاث سنوات إلى تعزيز قدرة المجتمعات الريفية المتأثرة بالأزمة على التكيف والاعتماد على الذات من خلال دعم استقرار سبل كسب العيش والأمن الغذائي والحكم المحلي والتماسك الاجتماعي وتحسين فرص الحصول على الطاقة المستدامة.

للمساهمة في تحقيق الهدف العام، يتضمن برنامج تعزيز القدرة على الصمود في المناطق الريفية في اليمن على نتيجتين متوقعتين تسهمان في:

النتيجة 1: ان تصبح المجتمعات المحلية أكثر قدرة على إدارة المخاطر والصدمات وزيادة الاعتماد الذاتي اقتصاديا وتعزيز التماسك الاجتماعي

النتيجة 2: قدرة المؤسسات على الاستجابة والمساءلة وتقديم خدمات فعالة وبناء العقد الاجتماعي وتلبية الاحتياجات  المجتمعية التي تم تحديدها.

بناء القدرة على الصمود في اليمن

من خلال سد الفجوة بين الاستجابة الإنسانية والتنمية، وبناء القدرة على مواكبة الصدمات ومواجهةالأزمات وتعزيز قدرة المجتمع على الصمود. بما أن المعونات الإنسانية تستهدف الفئات الأكثر ضعفا لإنقاذ الأرواح من خلال  تقديم المعونات الغذائية وغير الغذائية على المدى الفوري والقصير فإن بناء القدرة على الصمود يتعلق بتعزيز النظام على المدىين القصير والطويل وبناء القدرات للجميع.

وجد أن تدخلات بناء القدرة على الصمود (في السياق الانساني) قد رفعت من فعالية المساعدات الانسانية وعملت بشكل تكامليمع التدخلات الانسانية من خلال تقديم الدعم للمجموعات المستهدفة من التدخلات الانسانية المنقذة للحياة قبل أن تستهلك كل أصولها وتصبح مستفيدة من توزيع المواد الغذائية. حيث تعمل على ايجاد الاسباب اللازمة لكسب سبل العيش الحفاظ عليها وإعادة تأهيل الاصول الانتاجية وتعزيز الامن الغذائي وتعزيز آليات التكيف المحلية للفئات الضعيفة.

 يجب تنفيذ التدخلات الانسانية والصمود / التعافي المبكر معا بطريقة تكاملية منذ بداية الازمة ( لتحقيق أقصى قدر من أوجه التآزر والتكامل) من أجل الاسهام في معالجة الازمة الانسانية وانعدام الامن الغذائي الحالي في اليمن.